+1 240-705-8566
Info@SudanOnline.Net

الثورة لغة: واللغة محيط فلا توغروا الصدور .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم

الثورة لغة: واللغة محيط فلا توغروا الصدور .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
المصدر: سودانيل تم النشر في: يونيو 11, 2019 مشاهدة: 12

الثورة لغة: واللغة محيط فلا توغروا الصدور .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم


كنت كتبت أقول إن اللغة، متى أحسنا استخدامها، مورد صميم يشد من أزر لحمتنا الثورية. ومتى جازفنا بها اعتورت صفنا الفرج ودخل شيطان الفرقة والجفوة. بدأت باكراً بالتحذير من إطلاق القول على عواهنه حين انتابت البعض نوبة "سرقة الثورة". وبدا لي من الانزعاج الذي يجلل هذه النوبة أن البعض ظن أن السرقة لا تقع إلا متى غفل الثوار بينما السرقة فعل منتظر لكسر الثورة لا ينتظر وسناً منك لكي تقع. وهو الثورة المضادة. وقد غاب عنا هذا المفهوم لأننا لم نتحراه في تفسير فشل ثورتي أكتوبر 1964 وأبريل 1985. فأرجعنا نكستهما إلى شقاق الصفوة وإدمانها الفشل كأن الثورة المضادة حادثة "سرقة" للثورة متى اختلف الثوار وتنازعوا لا تدبير دوائر اجتماعية محافظة يتهدد التغيير مصالحها وعقائد جاهها.

أزعجني من لغة الحزب الشيوعي عبارتين. واحدة حَملت الموقف الخلافي موضوع النظر إلى نهاياته القصوى في حين وجدت البدائل الأقل إسرافاً. فقال عن اجتماع اتهم حزب الأمة والمؤتمر السوداني بإخفاء خبره عنهم بأنهما غردا خارج السرب. وهذه لغة قطيعة لأنه ليس بعد التحليق خارج السرب عودة. أما العبارة الأخرى ففيها ذاكرة من قبل الثورة لا يصح ابتعاثها. فتكرر في بيانات حزبية شيوعية مركزية بعد الثورة استنكارهم لمن يريدون الهبوط الناعم مع المجلس العسكري. وهذا عبارة منحدرة من خصومة الاجماع الوطني ونداء السودان قبل الثورة. فكان رأي الشيوعيين أن الأخيرين قد جنحوا لمساومة النظام أو للهبوط الناعم في رحابه. ويود المرء لو أن الثورة طهرت الألسن من هذه العبارات بذاكرتها الشقاقية.

وكتبت مرة هنا أعاتب السيد الصادق المهدي على بعض أسلوبه. وأعود لآخذ عليه أمرين. الأول هو قوله إنه لا شرعية لكلا المجلس العسكري وقوي الحرية والتغيير. ولم يتفق لي كيف ساوى بينهما وهو طرف في واحد منهما بثقله المعروف وصفته كرئيس الوزراء الذي عزله انقلاب 1989. وخرج المجلس العسكري مقطوع الطاري من كلمة الإمام، التي صار بها والحرية والتغيير سيان، بكسب لم يحلم به. كما لم يتفق لي قوله إن الاعتصام، الذي يحمله محمل التصعيد، "غلط". فمأخذي على الإمام أنه يحيل التكتيك السياسي هنا إلى مسألة حسابية لا اجتهاداً يخطئ ويصيب وما بينهما قواما من فوق تقدير مفتوح للخلاف حول توازن القوى. ولا أعرف لِم أعْمَل الإمام قلم التصحيح في التكتيك وهو في سعة من اللغة. لو قال "غير موفق" أو "لربما استعجلناه" أو غيرهما من العبارات التي فيها زينة الزمالة لا الوصاية لكفى.

إن الثورة في منعطف عصيب تشير كل الدلائل إلى اننا سنجتازه في خاتمة المطاف. وليس من وسيط للتفاهم بيننا حول الثورة، ونحن نتراص للنصر، سوى اللغة. وسيكون من الإسراف إهدار هذا المورد بالقول على العواهن. فلا أعرف ما يوغر الصدور مثل غلو اللغة. ولذا قيل الحرب أولها كلام. أو في البدء كانت الكلمة.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  About

سودان اونلاين , عبارة عن محرك بحث اخباري فقط ولا يتحمل المسؤولية عن إي محتوى منشور.

نقوم بنشر اخر الاخبار السياسية العاجلة المباشرة.. اقتصادية وفنية لحظة بلحظة من جميع المواقع كل دقيقة خبر جديد.

  Follow Us
خريطة الموقع
عرض خريطة الموقع
  Contact Us
 Sudan Online Network

U.S.A

Tel : +1 (240) - 705 8566
Mail : sudanonline@yahoo.com
Business Hours : 24/7