+1 240-705-8566
Info@SudanOnline.Net

مأزق القنوات «المحافظة»!

مأزق القنوات «المحافظة»!
المصدر: جريدة الرياض تم النشر في: فبراير 09, 2019 مشاهدة: 3

مأزق القنوات «المحافظة»!

[unable to retrieve full-text content]

عندما ظهر الكاسيت الإسلامي في ذروة «الصحوة» قبل ثلاثين سنة، ظهر مأزوماً متشدداً متشنجاً ضد منافسيه، وقدم نفسه بديلاً «صالحاً» للكاسيت الغنائي، فهو الصالح وغيره فاسد. وبالمثل فعل نقاد الأدب الإسلامي عندما وضعوا شروطاً تحكم الإبداع وتصنّفه وفق معايير أخلاقية، فما خالف هذه المعايير لا يعد أدباً مقبولاً، وما طابقه فهو الأدب الصحيح الذي يستحق الاحتفاء حتى وإن كان هشاً وهزيلاً.

وسارت القنوات الفضائية ذات التوجه الديني على نفس الطريقة، فوضعت لنفسها معايير «أخلاقية» عالية، وابتكرت مسمى «الإعلام المحافظ» أو «الهادف» للتمييز بينها وبين بقية القنوات ولتصنع لها جمهوراً خاصاً كان وقود نجاحها في بداية الألفية الجديدة ولنحو عشر سنوات تقريباً.

لكن حال هذه القنوات تغيرت مع مجيء الهواتف الذكية وما صاحب ذلك من تطور في تقنيات التواصل أدى إلى اختراق الشريحة الجماهيرية لتلك القنوات بالذات. قبل سنوات كان التلفزيون هو أكبر وسيط شعبي من حيث الانتشار، وكان من مميزاته أن التحكم فيه سهل ويمنح الآباء الفرصة لاختيار ما يريدون من قنوات في منازلهم. بهذا الشكل أمكن تحديد نوع الجمهور المستهدف والحفاظ عليه وحمايته من الاتجاهات المنافسة، لكن مع وجود الهاتف الذكي بأيدي الصغار بالذات فإنه من الصعب - بل من المستحيل - فرض هذا التوجه أو ذاك عليهم، مهما كان نبل التوجه وخيريته.

في السنوات الأخيرة واجهت هذه القنوات تحديات كبيرة أهمها المحافظة على جمهورها القديم الذي بدأ يتسرب نحو قنوات أخرى، إلكترونية وتقليدية. ووجدت نفسها في مواجهة سؤال كبير: من نحن؟ ومن نستهدف؟ فلا الجمهور هو ذاته، ولا المعايير القديمة التي صنعتها القنوات المحافظة بنفسها ستكون مقبولة في عصر سائل مثل العصر الراهن؛ حيث تتعدد المنصات وتتنوع الاتجاهات ويتسع الفضاء الإعلامي بشكل هائل ليشمل كل شيء حرفياً.

يتضح الارتباك الذي تعانيه هذه القنوات في برامج الواقع التي قدمتها في الفترة الأخيرة. أولاً هذه البرامج هي ابتكار حصري لقنوات الترفيه والمنوعات التي كانت خصم القنوات المحافظة في وقت سابق، وثانياً إن الطبيعة «التسلوية» لبرامج الواقع تتصادم مع المعايير الأخلاقية التي صنعتها القنوات المحافظة، الأمر الذي وضعها في مأزق وجودي حرج لا تستطيع تجاوزه؛ فمن جهة تريد أن تبقى على قيد الحياة وتؤمن أن طوق النجاة بالنسبة لها هو في تغيير المسار والتكيّف مع المتغيرات الجديدة، ومن جهة أخرى تريد المحافظة على معاييرها الصارمة التي كانت سبب نشوئها وسبب بقائها حتى الآن.

لذلك عندما ترى مذيعاً متشنجاً في برنامج واقع ينتمي لقناة محافظة؛ يفتعل الغضب ويرتكب أخطاء غريبة وغير مقبولة في العرف الإعلامي، ويسيء لهذا ويسيء لتلك، فلا تستغرب؛ لأنه لا المذيع ولا القناة يدركان ما يقومان به، وما تراه أمامك ليس إلا تعبيراً صارخاً عن المأزق الذي تعيشه هذه القنوات في عصر إلكتروني انتهك كل المعايير القديمة.

  About

سودان اونلاين , عبارة عن محرك بحث اخباري فقط ولا يتحمل المسؤولية عن إي محتوى منشور.

نقوم بنشر اخر الاخبار السياسية العاجلة المباشرة.. اقتصادية وفنية لحظة بلحظة من جميع المواقع كل دقيقة خبر جديد.

  Follow Us
خريطة الموقع
عرض خريطة الموقع
  Contact Us
 Sudan Online Network

U.S.A

Tel : +1 (240) - 705 8566
Mail : Info@SudanOnline.Net
Business Hours : 24/7