+1 240-705-8566
Info@SudanOnline.Net

الناطق الرسمي باسم المعارضة ورئيس مكتب الإعلام لـ”رياك مشار” “مبيور قرنق دمبيور” في أول حوار بعد الحرب مع (المجهر)

الناطق الرسمي باسم المعارضة ورئيس مكتب الإعلام لـ”رياك مشار” “مبيور قرنق دمبيور” في أول حوار بعد الحرب مع (المجهر)
المصدر: صحيفة المجهر السياسي تم النشر في: فبراير 11, 2019 مشاهدة: 28

الناطق الرسمي باسم المعارضة ورئيس مكتب الإعلام لـ”رياك مشار” “مبيور قرنق دمبيور” في أول حوار بعد الحرب مع (المجهر)

*الحركة الشعبية فقدت مصداقيتها في قلوب شعب الجنوب، وفشلت في إجراء التصحيح الثوري الضروري
* النخب السياسية التقليدية، وضعت الكراهية فوق المصلحة الوطنية
*لاتزال هناك مؤامرة لعزل “رياك مشار”

حوار : فائز عبد الله

ظل صامتًا لأكثر من (5) أعوام طيلة فترة الحرب التي اندلعت في الجنوب، وبعيداً عن المشهد السياسي بكل تفاصيله، ومعاركه العسكرية والسياسية، اتخذ من إحدى الدول الأفريقية منفى اختياريا، له “مبيور قرنق دمبيور” ابن زعيم الحركة الشعبية الراحل “جون قرنق” يخرج عن الصمت في أول حوار بعد الحرب لـ(المجهر) سرد فيه فشل النخب السياسية الحاكمة في جنوب السودان وأسباب الحرب وفقدان الهوية للاجئين في هذه المساحة نكشف الغموض حول صمت “مبيور” وأسباب الابتعاد عن المشهد والواقع بالجنوب فترة الحرب فإلى الحوار..

*سيد “مبيور”.. حدثنا عن المرحلة المقبلة والتحديات لأتفاقية السلام ؟
إن التحديات التي تواجه اتفاقية السلام كثيرة، على سبيل المثال لا للحصر، النخب التقليدية في جنوب السودان، الذين أثروا في المجتمع منذ أيام العبودية، يصرون على الحفاظ على الوضع الراهن.
*كيف ذلك؟
قضية تسييس القبلية، وهي الطريقة التقليدية للنظام الاجتماعي في جنوب السودان، وللقبلية تاريخ تأثير سلبي على قيمنا المشتركة كشعب في جنوب السودان تستخدمها النخب التقليدية السياسية في جنوب السودان (الدينجة) كفلسفة سياسية، شبيهة بالكيفية التي استُخدمت بها العروبة في السودان القديم، وقد تم حجبها عن طريق الكراهية العمياء للدكتور “رياك مشار” وقد وضعت هذه النخبة السياسية التقليدية وضعت الكراهية، فوق المصلحة الوطنية.
*من هم النخب التقليدية؟
النخب التي تتحكم في قيادات الدولة وزمام الأمور الآن.
*ما مدى تأثير القبلية في مجتمع الجنوب؟
هذا لا يعني أن الجنوبيين الذين ينتمون إلى قبيلة (الدينكا) كمجموعة ثقافية، وبطريقة شبيهة من العرب مثل المجموعة الثقافية في السودان القديم، كانوا هم أبرياء من الدمار الذي حدث باسم العروبة والإسلام في السودان القديم وهذا أصبح واقعا الآن في الجنوب.
*هل كان هناك مخطط لنسف اتفاقية السلام في العام (2010)م؟
كانت هناك مؤامرة منذ العام (2010)م، عندما تم تجنب الكارثة بين قيادات الحركة، وتم منع الدكتور “رياك مشار” من ممارسة الديمقراطية، وبالتالي حرم أي مجتمع آخر في جنوب السودان من تولي السُلطة.
تم التدبير للحرب الأهلية التي اندلعت في ديسمبر 2013 لتقويض الاتفاقية الوطنية للحركة الشعبية لتحرير السودان، والتي كانت ستنتخب مرشح الحركة الشعبية لتحرير السودان للانتخابات (2015)م.
*تجديد الحرب في العام (2016)م هل بسبب المخاوف نفسها من الانتخابات؟
في عام 2016، ثم تفجرت الحرب لإحباط عملية السلام، بسبب الخوف نفسه، مثل الانتخابات التي كان من المقرر إجراؤها في نهاية الفترة الانتقالية (2018).
والسلام الحالي في خطر كبير لنفس السبب، تخوف الحكومة من فوز الدكتور “رياك مشار” في انتخابات حرة ونزيهة في بلدنا.
وقد أدى ذلك إلى غياب الإرادة السياسية لتنفيذ الاتفاق، كما تبين من حقيقة أن الحكومة تزعم أنه لا توجد أموال لتنفيذ السلام، ومع ذلك فإن لديها المال اللازم لحكومة الرئيس “البشير”، في حين أن أطفالنا يتضورون جوعًا في جنوب السودان.
*هل ستتوحد الحركة الشعبية بعد الانشقاقات التي ضربتها؟
قد تكون الحركة الشعبية لتحرير السودان متحدة في المستقبل القريب، لكنها لن تكون الحركة الشعبية لتحرير السودان التاريخية، بل ستكون حركة تحرير السودان متحولة.
وسيتم الحكم في نهاية المطاف على الحركة الشعبية من خلال مدى نجاحها في تحقيق أهدافها، وفي هذا لم تفشل الحركة الشعبية لتحرير السودان فقط، بل فشلت في إجراء التصحيحات الثورية الضرورية.
وقد أدى ذلك إلى تفكك الحركة الشعبية لتحرير السودان ورعايتهم لإخواننا وأخواتنا في الحركة الشعبية لتحرير قطاع الشمال في المنطقتين من جبال النوبة والنيل الأزرق.
*هل تحمل النخب اتقسام الحركة؟
في هذا الانقسام بصمة القبلية السياسية التي ذكرتها سابقاً واضحة فيه وأن المرء يتساءل ما الذي يجعل النخب التقليدية في جنوب السودان تشمل أهل أبيي في حكومة جنوب السودان، على الرغم من كونها منطقة متنازع عليها، في حين لا تشمل النوبة وأهل النيل الأزرق، الذين لهم أيضًا مصلحة كبيرة في استقلال جنوب السودان، سأتركه للقارئ ليقرر.
والحركة الشعبية لتحرير السودان فصيل “عبد الواحد” هي أيضا فصيل آخر في الحركة الشعبية لتحرير السودان وهي حركة استحوذت على خيال الجماهير في جنوب السودان مع وعد بتغيير جذري في مجتمعنا، لقد فقدت الحركة الشعبية مصداقيتها في قلوب شعبنا، حيث فشلت في الوفاء بوعود الكفاح التحرري وسلمت النصر الذي حققته الثورة السودانية بصعوبة، إلى النخب السياسية التقليدية، سوف تتخذ الحركة الشعبية لتحرير السودان (IO) قرارات جماعية عندما يحين الوقت لاتخاذ قرار بشأن إعادة توحيد الحركة الشعبية لتحرير السودان.
*برأيك هل الوقت مناسب لتوحيد الحركة؟
ينصب تركيزنا في الوقت الحالي على تنفيذ اتفاق السلام كأولوية والذي يتضمن أحكامًا لإصلاح البلد.
ولقد انهار الاقتصاد ولدينا أزمة لاجئين وانعدام للأمان في البلاد والحلول لهذه المشاكل واردة في أحكام الاتفاقية.
*كيف يتم إعادة الثقة بين قيادات الحركة الشعبية؟
لا اعتقد أن هناك أي إستراتيجية لاستعادة الثقة والإرادة السياسية بين السياسيين بدلاً من ذلك لا تزال هناك مؤامرة لعزل الدكتور “رياك مشار” بزعم ما تم في العام “1991”.
لا ينبغي أن تكون العلاقات الشخصية للنخب قضية إذا كان لدينا طبقة حاكمة في جنوب السودان يمكن أن تضع المصلحة الوطنية فوق ضغائنهم الشخصية.
*كيف تنظر إلى دور دول الترويكا والإيقاد في المشهد سياسي؟
لا اعتقد أن مسؤولية رفاهية شعبنا وازدهاره تقع على عاتق الترويكا أو الإيقاد، إنها مسؤولية قيادات جنوب السودان لذا لا يمكنني إلقاء اللوم على دول (الترويكا).
ولقد أخذ نظام الجنوب أموالا مؤخرًا لدعم نظام الرئيس “البشير” المحاصر من قبل المجتمع الدولي، ومع ذلك يدّعي أنه لا يملك المال اللازم لتنفيذ أتفاقية السلام.
*أين ذهبت أموال الدول الداعمة والمجتمع الدولي بعد الانفصال؟
سؤالك حول: (أين ذهبت الأموال؟) كان أحد الأسئلة في المؤتمر الصحفي في ديسمبر / كانون الأول 2013 وهو أحد العوامل الحافزة التي أدت إلى الحرب الأهلية، لذلك نحن لا نزال نحاول معرفة أين ذهبت الأموال؟.
*لماذا ابتعد “مبيور قرنق” وظل صامتاً؟
لقد صمت لأن هناك دعاية مستمرة من قبل النظام لتصوير أي شخص لديه وجهات نظر بديلة حول العملية الحالية، على سبيل المثال، كم هو بطيء في التراجع، كمفسد، لقد أعطيت الوقت لشعبنا لكي يدرك بأنفسهم بعيدا عن التضليل أو ربما ظنوا أنني ضد السلام، كل ما أقوله هو أنه يجب أن ينظر إلى السلام بشروط سياسية وليس دينية، حتى أن المصالحة القروية التقليدية لديها قوانين تحكمها في السياسة الدولية، لا يأتي السلام من خلال تغيير بسيط في القلب، وذلك بسبب تغيير في القلب.
*ماهو الاختلاف بين “مبيور” و(ماما “ربيكا”) ؟
الفرق بين ماما “ربيكا” و”مبيور قرنق” هو فقط السياسة، إنه مجرد اختلاف في الآراء، من حق كل مواطن أن يكون له وجهة نظره السياسية، فكل شخص يحق له أن يرى رأيه، وقد ذكر معسكر مامي “ربيكا” أنهم لا يؤمنون بالوسائل العنيفة، في حين يؤمن معسكرنا بالحركة الشعبية المعارضة ( (ioبالنضال المسلح.
*ماهي المعالجة التي تعيد النسيج الاجتماعي بعد الحرب في الجنوب؟
نسيج جنوب السودان والمجتمع السوداني بشكل عام، تم تدميره منذ الأزمنة التركية، لم تبدأ الحرب الحالية ولا يمكن استعادته إلا من خلال ثورة ديمقراطية وطنية، بل يتطلب حوارًا وطنيًا حقيقيًا. والحل جماعي ولا يمكن أن يمليه رجل أو امرأة.
*كم نسبة نجاح الاتفاقية في ظل تأخير التنفيذ؟
لست متأكداً لأننا متخلفون عن مصفوفة التنفيذ.
*هل أصبحت قيادات الجنوب فاقدة للهوية بعد تمزق الحركة وعاجزة في حل المشكلة؟
الفكر الأخير، هو أننا نعاني من أزمة هوية خطيرة في كل من جنوب السودان والسودان، والمشكلة الأصلية التي قررنا حلها في السودان القديم، لم يتم حلها بعد، هذه هي مسألة الجنسية، هذه هي رؤية السودان الجديد، كان نزاع الحركة الشعبية / الجيش الشعبي لتحرير السودان هو أن السودان بلد متنوع وأن كل هذا التنوع يشكل السودان، لا أحد من بين التنوع، يجب أن يحدد الأمة من خلال عدسات قصر النظر الخاصة به، لقد دمرت طريقة الحياة القديمة لشعبنا خلال أيام تركيا، وتم إدخال نظام جديد، نظام اجتماعي جديد يدعم تجارة الرقيق، ومنذ ذلك الحين ألغيت التجارة، لكن البنية الاجتماعية التي دعمتها لا تزال سليمة.
كان هناك أيضا الاستعمار الأوروبي، الذي جاء أيضا بقيم جديدة غريبة على شعبنا، مما تسبب في اضطرابات اجتماعية كبيرة كان الحل لهذا وفقاً للحركة الشعبية لتحرير السودان، هو (السودان الجديد) الذي يحترم (التنوعات القديمة والتنوع المعاصر وغيرها من الاختلافات)، دون رفض أي منها.

Let's block ads! (Why?)

  About

سودان اونلاين , عبارة عن محرك بحث اخباري فقط ولا يتحمل المسؤولية عن إي محتوى منشور.

نقوم بنشر اخر الاخبار السياسية العاجلة المباشرة.. اقتصادية وفنية لحظة بلحظة من جميع المواقع كل دقيقة خبر جديد.

  Follow Us
خريطة الموقع
عرض خريطة الموقع
  Contact Us
 Sudan Online Network

U.S.A

Tel : +1 (240) - 705 8566
Mail : Info@SudanOnline.Net
Business Hours : 24/7