+1 240-705-8566
Info@SudanOnline.Net

اللهم أعد علينا العيد سعيدا، واحفظ رائحة مدينتنا

اللهم أعد علينا العيد سعيدا، واحفظ رائحة مدينتنا
المصدر: مصراوي تم النشر في: أغسطس 13, 2019 مشاهدة: 15

اللهم أعد علينا العيد سعيدا، واحفظ رائحة مدينتنا

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

عيد أضحى سعيد على كل الناس، ويارب دايما فايزين بالخير والرضا والمغفرة من رب العالمين. لكن هذا لا يمنع من الاعتراف بأن رائحة البلد مش لطيفة، وإذا لم تلاحظ ذلك فربما كانت لديك مشكلة جيوب أنفية. هناك نقاط في مدينتنا يحتلها تجار المواشي طوال العام، لكن هذه نقاط محدودة يعرفها أصحاب الحاجات في غير مواسم الذبح الكبرى؛ فلو رزقت بطفل، وأردت الاحتفال بذلك بدعوة الأهل والأصدقاء والجيران، وسواء سميت ذلك سبوعا أو عزومة أو عقيقة، فما عليك سوى زيارة تاجر المواشي الموجود طول العام في مكان معروف في شارع البحر الأعظم أو في حي البساتين للحصول على حاجتك من الأضاحي. مشكلة الرائحة التي يتسبب فيها هؤلاء محلية، لا يشعر بها سوى سكان المنطقة القريبة، الأمر الذي يختلف تماما عما يحدث مع اقتراب عيد الأضحى، عندما تنتشر الرائحة على نطاق أوسع بكثير.

تبدأ رائحة المدينة في التغير تدريجيا خلال الشهر الأخير السابق على العيد، وبدلا من تجار المواشي القلائل الموجودين طول العام، يظهر العشرات من غير هؤلاء، وينتشرون في كافة أحياء المدينة، مصطحبين عددا من المواشي أكبر بكثير، ناشرين الرائحة معهم إلى كل مكان يذهبون إليه. في الماضي كانت بضاعة هؤلاء تأخذ شكل قطيع من الخراف، يحتلون به أرض خلاء محاطة بسور عشوائي لزوم الحماية. الآن أصبح السور شادرا مسقوفا، معلق عليه لافتة باسم المعلم صاحب البضاعة، والتي لم تعد قاصرة على الخراف، وإنما أصبحت تضم أيضا عددا لا بأس به من الأبقار. انتشار المواشي وتجارها في المدينة يشير إلى زيادة عدد الورعين الأتقياء من المسلمين الحريصين على تأدية الفريضة، ويشير أيضا إلى توسع الطبقة الوسطى القادرة على تحمل التكلفة المادية لهذه العبادة، التي تعزز التضامن بين الفقراء والميسورين في المجتمع؛ لكن هذا لا يمنع أن الريحة وحشة.

مع اقتراب العيد ينتقل العدد الأكبر من المواشي من الشوادر إلى مناور العمارات ومداخلها، تحت رعاية البواب، بما تنطوي عليه الرعاية من إطعام وحراسة، أما التنظيف فيتم تأجيله حتى النهاية، عندما يتم ذبح الأضحيات، فيتجمع تحت أرجل الماشية "لبخة" تتكون من خليط العلف الأخضر والقش والتبن ومخلفات البهائم السائلة والصلبة، ويفوح من كل ذلك رائحة تجبرك على إغلاق أي شباك لشقتك على المنور، لأن الريحة وحشة جدا.

لا ينتهي هذا المشهد قبل أن يصل إلى ذروة كبرى يوم التضحية، عندما يتم ذبح كل هذه الخراف والأبقار في مدخل العمارة أو بجوارها، فيتخلف عن هذه العملية المزيد من المخلفات والروائح، التي تظل عالقة في الهواء، وإن كانت تختفى تدريجيا، فما أن ينتهي رابع أيام العيد، إلا وتستعيد المدينة رائحتها العادية، معلنة انتهاء موسم الريحة الوحشة.

لدينا قوانين تمنع الذبح خارج المجازر، وينص القانون على توقيع عقوبات محددة على المخالفين؛ كما أن المجازر تفتح أبوابها مجانا للمواطنين يوم العيد؛ وهناك صكوك الأضاحي التي نقلت جزءا كبيرا من الأضحيات من مناور العمارات لأماكن مهيأة ومخصصة بعيدا عن المساكن؛. لكن كل هذا مازال غير كاف، فالقوانين لا تجد من يطبقها؛ وموضوع المجازر المجانية لا يبدو عمليا أو مقنعا لأحد، ومازال عدد كبير من الناس يؤمن بأن عليه ذبح الأضحية بنفسه وإلا ضاع ثوابها، ومازال علينا البحث عن طريقة عملية للتوفيق بين عبادة مؤكدة، من ناحية؛ والصحة والنظافة العامة، من ناحية أخرى؛ فهل يسعفنا أولي الرأي والأمر، بما يحفظ رائحة مدينتنا.

  About

سودان اونلاين , عبارة عن محرك بحث اخباري فقط ولا يتحمل المسؤولية عن إي محتوى منشور.

نقوم بنشر اخر الاخبار السياسية العاجلة المباشرة.. اقتصادية وفنية لحظة بلحظة من جميع المواقع كل دقيقة خبر جديد.

  Follow Us
خريطة الموقع
عرض خريطة الموقع
  Contact Us
 Sudan Online Network

U.S.A

Tel : +1 (240) - 705 8566
Mail : sudanonline@yahoo.com
Business Hours : 24/7