+1 240-705-8566
Info@SudanOnline.Net

«بريد الليل».. سرد شاعري لأوجاع المنفيين في بلاد الاغتراب

«بريد الليل».. سرد شاعري  لأوجاع المنفيين في بلاد الاغتراب
المصدر: الخليج تم النشر في: أغسطس 24, 2019 مشاهدة: 16

«بريد الليل».. سرد شاعري لأوجاع المنفيين في بلاد الاغتراب

الشارقة:علاء الدين محمود

في روايتها «بريد الليل»، التي حازت الجائزة العالمية للرواية العربية 2019، في دورتها ال12، الصادرة عن دار الآداب عام 2017، ترتقي الروائية هدى بركات بالسرد في عوالم جميلة تصور عمق المشاعر الإنسانية بلغة بديعة وجذابة، وبناء سردي يخرج عن المألوف، فهي لا تتحدث عن قصة وأحداث تقليدية، بل تدور حول رسائل لا تصل إلى المبعوثة إليهم، هي كتابات المنفيين عن بلدانهم بفعل القمع والحروب، يبثون فيها مشاعر متباينة من الشوق والحب والحنين في عالم يلفّه الصمت والكآبة، ويقدمون في بعضها اعترافات يرجون عبرها أن تتحرر أرواحهم فيتقبلون فكرة العيش في بلاد غريبة، ويحققون رغبتهم في التواصل عبر تلك الكتابات، وعندما تصل هذه الرسائل إلى البلد، يجد ساعي البريد أن العناوين قد تغيرت، والمباني قد هدمت، ليقرر كتابة تحمل حزنه لأن الرسائل لا تصل إلى أصحابها، ومما يزيد الأمر حزناً أن كاتبيها لا يدرون ما حل بها ويقول في الرسالة: «حين تختفي العناوين تماماً في المناطق المدمرة، إلى من سيكتب الواحد؟! وإلى أي عنوان؟! حين تنتهي الحروب سوف يبحثون طويلاً عن أسماء الشوارع، وقد يعطونها أسماء جديدة، بحسب من ينتصر ويسيطر عليها».
الكاتبة جعلت من مضامين هذه الرسائل أحداثاً ومن كتابها والمبعوثة إليهم أبطالاً، وعبرها تناولت العديد من القضايا في عمل موضوعه الأساسي اللجوء والتهجير، واستطاعت أن تمرر هذه العوالم عبر لغة سرد شاعرية تلامس الوجدان، من خلال أصوات متعددة من بين كلمات الرسائل.
وجدت الرواية صدىً جيداً في المواقع القرائية المتخصصة، وأجمع بعض القراء على اختلاف العمل في شكله ومضمونه وسرديته، وتناول أحد القراء العنوان كعتبة نصية مهمة دالة على موضوع العمل، خاصة أن الليل هو رفيق هؤلاء المنفيين، حيث يبثون فيه شكواهم، ويقول: «العنوان اختير بعناية، ويحتمل الكثير من التأويلات، وقد تكون الكاتبة قد قصدت الكلام السري الذي لا نبوح به فنكتبه كرسائل، لكننا نكتبها في العتمة ونخفيها في العتمة»، فيما راح قارئ آخر يبحث في فرادة الفكرة وما تريد أن تقوله الكاتبة بينما يشير آخر إلى البساطة في اللغة والعمق في المضامين فيما يقول قارئ آخر: «سر قوة الرواية يكمن في أنها تتحدث عن بشر لا نعرفهم، وذلك هو محور الرسالة الأساسي، حتى إنها لم تذكر اسماً واحداً؛ بل جعلت حكاياتهم تحكي عنهم».
بعض القراء أشاروا إلى أن العمل ينقصه الكثير، خاصة فيما يتعلق بالصياغة الفنية التي تليق بفكرة الرواية وجمالها، فيما وجد بعض القراء أن موضوع الرواية مطروق ولا جديد فيه.

  About

سودان اونلاين , عبارة عن محرك بحث اخباري فقط ولا يتحمل المسؤولية عن إي محتوى منشور.

نقوم بنشر اخر الاخبار السياسية العاجلة المباشرة.. اقتصادية وفنية لحظة بلحظة من جميع المواقع كل دقيقة خبر جديد.

  Follow Us
خريطة الموقع
عرض خريطة الموقع
  Contact Us
 Sudan Online Network

U.S.A

Tel : +1 (240) - 705 8566
Mail : sudanonline@yahoo.com
Business Hours : 24/7