+1 240-705-8566
Info@SudanOnline.Net

(كان لقيت شكلة أعمل نايم)... (الحجاز بدوهو عكاز)...مقولة شهيرة أطاحت بشهامة السودانيين.!

(كان لقيت شكلة أعمل نايم)... (الحجاز بدوهو عكاز)...مقولة شهيرة أطاحت بشهامة السودانيين.!
المصدر: صحيفة السوداني تم النشر في: مارس 12, 2019 مشاهدة: 16

(كان لقيت شكلة أعمل نايم)... (الحجاز بدوهو عكاز)...مقولة شهيرة أطاحت بشهامة السودانيين.!


تقرير: ساجدة دفع الله


الشيخ أزهري محمد نور يبلغ من العمر ستين عاماً يقطن بحري الخوجلاب، ومجرد نزوله من المركبة العامة بموقف المحطة الوسطي  بحري وبرفقته زوجته وأثناء ذلك لاحظ (متشرداً) يتعدي على فتاة جامعية في الطريق العام حينها توجه مباشرة  نحو الفتاة لمساعدتها، وقام (المتشرد) بإخراج سكين من بنطاله وغرسها بيد أزهري اليمنى ثم لاذ بالفرار، وحاول بعض المارة اللحاق به ولكن محاولتهم باءت بالفشل، وعليه قامت زوجته والفتاة التي أنقذها بإسعافه إلى حوادث مستشفى بحري، واستغرق الجرح (5) غرز، وتم تدوين بلاغ بالحادثة، ولم يتوقع الشيخ أزهري أن يحدث له ذلك الأذى وكل غرضه أن ينقذ تلك الفتاة من ذلك (المشرد) من التعدي عليها في الشارع العام، ازهري لم يكن وحده الذي تعرض للأذى بسبب إنقاذ حياة شخص من الخطر، ويبقى السؤال هل الدفاع عن المستضعفين بالطرقات والشوارع العامة من الأذى إلى زوال أم أننا لا نزال بخير؟...(كوكتيل) خرجت بالكثير المدهش عبر سياق التقرير التالي:


(1)
(الحجاز بدوهو عكاز) بهذه الجملة ابتدر الشاب الفاضل يوسف حديثه لـ(كوكتيل) ذكر بأنه قبل عامين وأثناء سيره في الطريق العام لاحظ شخصين يتعاركان، فذهب لفض الشجار فقام إحدهما بضربه بعصا في رجله اليسرى مما سبب له كسراً وجلس وقتها فترة ستة أشهر بلا حركة. أضاف الفاضل قائلا منذ ذلك الوقت (لو لقيت واحد بقتلو فيهو ما بمشي عليهو) وأصبحت أؤمن بمقولة الحجاز بدوهو عكاز.!
(2)
على ذات السياق تحدثت لـ(كوكتيل) الطالبة فدوى التي ذكرت بأن الشعب السوداني تغير كثيراً من الماضي، وقالت: (قبل فترة وأثناء انتظاري للمواصلات جاء شابان وقاما بأخذ حقيبتي وهاتفي وقام إحداهما بضربي ورماني على الأرض، وقتها بكيت بشدة وصرخت ولم يستجب لي أحد قط، وقتها لم أشعر بالزعل على أخذ حقيبتي ولكن الشيء الذي ألمني أكثر بأن هنالك الكثير من الرجال ولم يتكرم إحداهم بمساعدتي، ولا سيما أن السودانيين معروفون بالشهامة والمروءة).
(3)
من جانبه تحدث لـ(كوكتيل) محمد يوسف بأنه يساعد كل من يحتاج للمساعدة بغض النظر عن شكل المساعدة، سواء في مشاجرة أو غيرها، موضحاً بأنه يستمتع جداً بذلك حتى لو تسبب له بأذى، ولأن من قضى حوائج الناس قضى الله حوائجه، ونحن كسودانيين معروفين بالشهامة، والمروءة، رغم أن هنالك الكثير من التغيرات والعادات الدخيلة على المجتمع ولكن لسة السودان ما زال بخير واختتم حديثه (نحن سودانيين دمنا حار على بعضنا).
(4)
الباشمهندس صبحي أحمد ذكر لـ(كوكتيل) بأنه لا يتدخل في حل أي مشاجرة بين أشخاص مهما كان السبب، موضحاً بأنه كان لديه زميله في الجامعة من أبناء الجزيرة اسلانج في يوم وأثناء ذهابه لحضور حفل زفاف أحد أقربائه وجد أشخاصاً يتعاركون في الطريق فقام بالتدخل لفض الشجار لكن أحداهم قام بتسديد طعنات بالسكين في بطن الآخر، ليلقى مصرعه في الحال، وأضاف صبحي: (أنا زول مسالم لا بحب المشاكل ولا التدخل في حلها).!

Let's block ads! (Why?)

  About

سودان اونلاين , عبارة عن محرك بحث اخباري فقط ولا يتحمل المسؤولية عن إي محتوى منشور.

نقوم بنشر اخر الاخبار السياسية العاجلة المباشرة.. اقتصادية وفنية لحظة بلحظة من جميع المواقع كل دقيقة خبر جديد.

  Follow Us
خريطة الموقع
عرض خريطة الموقع
  Contact Us
 Sudan Online Network

U.S.A

Tel : +1 (240) - 705 8566
Mail : Info@SudanOnline.Net
Business Hours : 24/7