+1 240-705-8566
Info@SudanOnline.Net

مظاهر اجتماعية للحراك اللبناني

مظاهر اجتماعية للحراك اللبناني
المصدر: الخليج تم النشر في: كانون الثاني 02, 2019 مشاهدة: 118

مظاهر اجتماعية للحراك اللبناني

مقالات

مظاهر اجتماعية للحراك اللبناني

تاريخ النشر: 02/12/2019


د. خليل حسين*

ثمة من يعتقد أن خصوصيات الواقع السياسي الاجتماعي في لبنان يمكن أن تؤثر سلباً في سياق الحراك القائم منذ شهر ونصف، إلا أن التدقيق في ما أفرزه الحراك يظهر الكثير من المظاهر الإيجابية التي فاجأت مراقبين كُثراً من كافة الأطراف والشرائح السياسية والاجتماعية، والتي بدورها قرّبت المسافات وأظهرت الكثير من تقاطع الرؤى والتوجهات الاجتماعية القائمة حالياً.
إن أول المظاهر المفاجئة فعلاً، كسر حاجز الخوف لدى فئات اجتماعية واسعة ووازنة شكلت رأياً عاماً من الصعب تجاوزه، إذ ظهرت المطالب بشكل واضح وبمستوى عالٍ، ودون أي حال من التوجس أو الخوف من حالات قمع يمكن أن تطال من يتقدم الحراك، وهو أمر تم تجاوزه منذ انطلاق الحراك وشكل أيضاً حافزاً وقوة دفع ذاتية للأمام وعدم إمكانية التراجع إلى الوراء، رغم الوقائع التي تم وضعها كمثال إنشاء شارع مقابل شارع، وبالتالي تهيئة الظروف للصدامات وصولاً إلى أخذ الحراك إلى أماكن أخرى بعيدة عن الأهداف التي انطلق من أجلها.
وعلى الرغم من تعدد الطوائف في لبنان والتي تبلغ ثماني عشرة طائفة معترفاً بها رسمياً، فقد تلاشت مظاهر التخاطب الطائفي عملياً وواقعياً، إذ تقدمت المطالب الاقتصادية والاجتماعية على غيرها من لغات التخاطب التي اعتاد عليها اللبنانيون في أوقات سابقة، والتي كانت من بين الأسباب الرئيسة للنزاعات المتتالية والتي أوصلتهم في بعض الأحيان إلى الاحتراب الداخلي بينهم.
إذ إن تسجيل هذه الظاهرة الإيجابية مثلاً يعتبر وجهاً من أوجه نجاح الحراك في وجه من حاول اللعب على تصادم الفئات في ما بينها.
كما أن صياغة المطالب جمعت الإطار العام الذي تنشده أغلبية المجتمع اللبناني بمختلف أهوائه وانتماءاته، كإصلاح النظام السياسي وإلغاء الطائفية السياسية ومحاربة الفساد المستشري، وهي مطالب يجمع عليها اللبنانيون وربما تتباين آراؤهم فقط في الوسائل للوصول إلى ذلك؟ وهو أمر قلما ظهر بوضوح في الحياة السياسية اللبنانية. وما عزز تلك الرؤى هو ما جمع اللبنانيين من تهميش وفقر، وعدم قدرتهم في السابق على التعبير عن هذه المخاوف التي يقبعون فيها. ومن هنا بدا الواقع الاقتصادي الاجتماعي المشترك سبباً رئيساً في نجاح الحراك إلى حد بعيد.
وعلى الرغم من تقديم السلطة للعديد من مشاريع الحلول التي تطال قضايا اجتماعية واقتصادية تحاكي مطالب الحراك، إلا أن مطالب هذا الأخير ووسائل التعبير عنها تجاوزتا السقوف المطروحة وتخطتاها بأشواط، ذلك في ظل عدم القدرة على اجتراح الحلول في الأوقات المحددة، والتي استغلت بشكل جيد للانطلاق من مرحلة لأخرى وصولاً إلى عدم القدرة أيضاً على مجاراة الأحداث وتوفير سبل حلها.
وعلى الرغم أيضاً من سرعة تداخل الظروف الذاتية للقضايا اللبنانية مع الظروف الموضوعية، فقد تمكَّن الحراك والى حد بعيد من فهم هذا الواقع السلبي عليه، وظلت توجهاته ووسائل تحركه مرتبطة بمجموعة المطالب الأساسية التي أسهمت في تقليل التأثير الخارجي في الحراك، وهو أمر لم يعتد اللبنانيون عليه لجهة سرعة التداخل والتأثير بين الظروف الذاتية والموضوعية.
وعلى الرغم أيضاً من بروز العديد من الوقائع كمثال قطع الطرقات وما تخللها من وقوع ضحايا، فقد تمكَّن اللبنانيون من تخطي الآثار السلبية، بل برزت أيضاً صور التلاقي والاندماج من خلال اللقاءات بين الأمهات في بعض المناطق التي شهدت توترات لافتة، ما ترك مزيداً من الأجواء المرنة التي يبنى عليها.
ربما تعلم اللبنانيون من تجاربهم السابقة لجهة طرق إدارتهم للحراك، فعلى الرغم من حدة المطالب وطرق التعبير عنها لم تسجل حوادث أدت إلى صدامات دموية ذلك بعكس ما شهدته ساحات الحراك العربي، وهنا يُسجل للسلطة أيضاً مواقفها المتفهمة لأحقية المطالب ووجوب تقديم ما يسهم في الوصول إلى تنفيذها.

* رئيس قسم العلاقات الدولية والدبلوماسية في الجامعة اللبنانية

  About

سودان اونلاين , عبارة عن محرك بحث اخباري فقط ولا يتحمل المسؤولية عن إي محتوى منشور.

نقوم بنشر اخر الاخبار السياسية العاجلة المباشرة.. اقتصادية وفنية لحظة بلحظة من جميع المواقع كل دقيقة خبر جديد.

  Follow Us
خريطة الموقع
عرض خريطة الموقع
  Contact Us
 Sudan Online Network

U.S.A

Tel : +1 (240) - 705 8566
Mail : sudanonline@yahoo.com
Business Hours : 24/7